أساليب بيانية في خطب عبد اللطيف حنبلي ميكبرا الإلوري:دراسة تحليلية

By

Read Online | ₦32,000.00 | Add to Cart

Abstract

تعتبر الخطابة كلمة تصدر من الخطباء من أجل الإقناع والتأثير، وعلى الخطباء مراعاة أحوال
المخاطبين ومناسبة لمقتض ى أحوالهم، وكما قيل: "خاطبوا الناس على قدر عقولهم" ولا ريب أنّ
البلاغة والبيان يدعواننا إلى مطابقة الكلام لمقتض ى أحوال السامعين لما في الآحوال والمقامات
من اختلاف الناس. ولا تحقق الخطابة التاثير على المخاطبين مالم تكن موافقة لحالهم
ومقامهم، لأنّ لكل مقام مقال، ويحتاج التأثير على مساميع المخاطبين الذكاء والفطنة، وبالوعي
والذكاء يبلغ المتكلم كل ما يريده إلى المخاطبين ويتحرر من البساطة المؤلمة، ولأساليب البيان
دور ملموس في طرق التخاطب، فمن يصنع سحر البيان هو الإنسان الواعي الفطن البليغ وكان
له مهارات لغوية. كما قال الرسول "ص" " إنّ من البيان لسحرا وإنّ من الشعر لحكمة" فأمن
البلاغيون أن الخطاب الواعي هو خطاب استيعابي الذي يمد خطوط التواصل إلى الجميع حتى
يحقق الهدف الذي يسعى إليه، فيهدف هذه المقالة إلى إظهار أبرز الآساليب البيانية في خطب
عبد اللطيف حنبلي ميكبرا الإلوري ومدى أهميتها في إبراز جماليتها وجوانبها الفنية. ولتحقيق
ذلك تتضمن المقالة المقدمة ومباحث وخاتمة.